إذا لنعيد ليس بخميرة عتيقة ولا بخميرة الشر والخبث بل بفطير الإخلاص والحق - 1 كو 8:5

الصفحة الأولى               تاريخ الرعيّة               رئيس الملائكة ميخائيل                                  

contact us                 Downloads

نشاطات الرعيّة

كلمة الراعي

الكلمة ليست مجرّد مجموعة من الأحرف، بل حمّالة تنقل على متنها قوّةً قد تكون بنّاءة أو هدّامة. والكلمة ليست من نتاج بشري في الأصل بل هي إلهيّة المنشأ: "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله" (يو 1:1).

وكلمة الله تتميّز بأنها فعّالة وفعلها خيّر: "قال الله ليكن ... فكان ... ورأى الله أن ذلك حسن" (تك 1).

والله خلق الإنسان على صورته بمعنى أنه أعطاه بعضٌ من صفاته، واحدة منها هي أن الإنسان قادرٌ على أن يقول كلمة. الحيوان ليس على صورة الله لأنه غير قادر على النطق، وبالتالي على التواصل...، وبالتالي على الحب. وبما أن الكلمة هي هذه النعمة العظيمة التي أعطاناها الله، يجب إذاً أن تكون فاعلة وخيّرة في آن!

المزيد

مختارات للقراءة

 

الصلاة هي أسلوب التواصل بين الله والإنسان، فكلمة صلاة مشتقة من كلمة صلة ولكنها هي ايضاً ممارسة وحياة خبرة تتجاوز الكلام والشرح، فهي فعل محبة بينهما.


هي نتيجة طبيعية بين شخصين يرتاحون لبعضهم البعض. فموضوع الصلاة فارغ إذا لم أشعر بحقيقة حضور المسيح. كما ان الصلاة لا تحدد في وقت معيّن" اذا كنت تصلي فقط عندما تصلي فأنت لا تصلي". المزيد

حول صلاة يسوع (الصلاة القلبيّة)